الرئيسية / آخر الأخبار / معاناة الأفارقة في تونس

معاناة الأفارقة في تونس

ما تحمله هذه الصورة في الظاهر هو أن طالب أفريقي يبيت في شوارع مدينة أريانة لعدم تسديد معلوم الكراء ..مدينة الورود كما سماها البعض و مدينة العلوم كما سماها البعض الأخر
ترى عن أي نور وعن اي ورود وعلوم نتحدث عنهافي ظل هذه الأزمة و اجانب يتعرضون للظلم البشري لكن عندما ننظر ألى باطن مثل هذه الصور فلها قراءة ثانية و هي تجرد الأنسان من إنسانيته المزعومة ففي ظرف عصيب في ظل أزمة شملت العالم بأسره فلم تميز بين القوي والضعيف …بين الكبير و الصغير ..بين المسلم وغير المسلم ..فلم تميز على اساس العرق ولا الاجناس ولا اللغات ولكن ما نراه اليوم مشين فهكذا يعامل الأفارقة في تونس إن أزمة كورونا ليست ازمة صحية أو إقتصادية وإنما هي أزمة إجتماعية بإمتياز أزمة أخلاق قبل أن تكون أزمة صحية إنها أزمة إنسانية بحتة تكشف لنا عوراتنا و تعري أفكارنا تجاه بعضنا البعض “إرحمو ا من في الأرض يرحمكم من في السماء ” إننا اليوم نحارب ثقافة الأخر ثقافة العطاء و الكرم ثقافة التضامن و التراحم قبل ثقافة الارقام و الإقتصاد

هدى الغرسلي

شاهد أيضاً

بلدية الشرايع مشرق الشمس تبرم اتفاقية مع منظمة الشباب الناشط لإنجاز مشروع ملعب رياضي

أبرمت بلدية الشرايع مشرق الشمس بولاية القصرين الخميس31 مارس 2022, إتفاقية شراكة وتعاون مع منظمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *