الرئيسية / آخر الأخبار / “النايب …عليه ربي ” عمل يعانق الروعة لهواة المسرح بمعنى العشق و الحب الحقيقي للفن

“النايب …عليه ربي ” عمل يعانق الروعة لهواة المسرح بمعنى العشق و الحب الحقيقي للفن

” إحتضنت اليوم قاعة سينما الشعانبي العرض الاول لمسرحية “النايب…عليه ربي ” لكاتبها و مخرجها سامي التليلي و تمثيله صحبة كل من معز نجاحي ، رانيا رطيبي ، نور سايحي ، و الاعلامي المميز لجهة القصرين رمزي محمدي .و هي مسرحية تندرج ضمن الكوميديا الساخرة تمحور موضوعها حول قصة مواطن من عامة الشعب تم استدراجه للعمل السياسي في خطة نائب للشعب و استخدامه لخدمة مصالح شخصية ضيقة و اجندات خاصة فيتنكر لخدمة الشعب و القضايا الجوهرية التي انتخب من اجلها ، و بعد انتهاء مهامه التي استدرج من أجلها يجد نفسه خارج المنظومة .مسرحية جمعت بين الجد في القضايا المطروحة و المستوحاة من الواقع الاليم الذي يعيشه التونسي اليوم ، و بين الهزل في طريقة التناول ، حيث نجح سامي التليلي ” ولد البهجة” في إدخال البسمة و البهجة للمشاهدين الذين استمتعوا ضحكو كثيرا و صفقوا اكثر لابداعات أولاد القصرين. و قد رصد فريق “هولا القصرين ” عدة نقاط خلال هذا العرض المسرحي لعل أبرزها :

حضور جماهيري منقطع النظير :

شهد عرض مسرحية “النايب… عليه ربي ” حضور جماهيري غفير و متميز جمع كل الفئات العمرين من أطفال  و شباب و كهول و حتى الشيوخ و هذا إن دل على شيء فإنه يدل على تشجيع الجمهور لابداعات اولاد الجهة اولا و متابعتهم للحركة الثقافية ثانيا.

حضور النكتة و الكوميديا بصفة تخدم النص :

على عكس السكاتشات التلفزية المسقطة و البذيئة  و التي اصبحت تثير إشمئزاز المتفرج التونسي ، فإن مسرحية “النايب … عليه ربي ” تميزت بوفرة المشاهد الساخرة و المضحكة  التي تخدم النص و في صلب الموضوع ،حيث احسن التليلي توظيها و هي نقطة إيجابية تبشر بمولود سيناريست و كاتب قد يضيف الشيئ الكثير للساحة الثقافية على مستوى تونس ككل لا الجهة فقط.

 الجدلي و الهرماسي يقدمون الاضافة في الصوت و الاضاءة :

من بين النقاط الجد مضيئة و التي ساهمت بنسبة كبيرة في نجاح هذا المولود الثقافي الجديد هو ما قام به الثنائي باسم الجدلي و عبد القادر الهرماسي في التقنية الصوتية و الاضاءة تباعا حيث ابدع كل في مجاله و كانا إضافة واضحة لهذا العمل .

عمل هاو بالمعنى الإيجابي :

العمل لهواة المسرح بمنطق العشق و الحب الخالص للمسرح ، و هنا فرصة للتاكيد على أن العشق و الغرام و المثابرة في أي ميدان هو السلاح الحقيقي للنجاح ، و هذا ما اكده فريق المسرحية و المتكون من سامي التليلي في كتابة السيناريو و الاخراج و التمثيل صحبة وكل من رانيا رطيبي ، نور سايحي ، معز نجاحي و رمزي محمدي ، في  التوضيب الركحي منصف العوادي ، تقني صوت باسم جدلي و تقني إضاءة عبد القادر هرماسي ، ملابس زهية بناني و مكياج وسام سالمي ، توزيع أغنية باع الوطن لعبد الباسط عزوز و غناء صلاح الدين غرسلي و عمار الرحموني “البش” في الايقاع

حيدر قاسمي

شاهد أيضاً

بلدية الشرايع مشرق الشمس تبرم اتفاقية مع منظمة الشباب الناشط لإنجاز مشروع ملعب رياضي

أبرمت بلدية الشرايع مشرق الشمس بولاية القصرين الخميس31 مارس 2022, إتفاقية شراكة وتعاون مع منظمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *